اطلب كتابك

<<نرحب بكل عضو وزائر في منتديات بذور التميّز.. >>> <<هدفنا تبادل اﻵراء والأفكار والخبرات بالحوار والنقاش الراقي.. >>> كتبة بذور التميّز طريقك نحو التميّز العلمي والثراء المعرفي..



آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى بذور التميّز، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الملاحظات





مشكلة تربوية.. العنف المدرسي(2)

نواصل الحديث عن العنف المدرسي، وحديثنا اليوم سيكون عن أهم أسباب العنف المدرسي ودور المدرسة في الوقاية والحد من انتشاره ..




26-01-2018 07:46 مساء

نواصل الحديث عن العنف المدرسي، وحديثنا اليوم سيكون عن أهم أسباب العنف المدرسي ودور المدرسة في الوقاية والحد من انتشاره ومن آثاره بشكل عام وبالله التوفيق،،
أولًا: أسباب العنف المدرسي :
1 – البيئة المدرسية :
وهو عجز المدرسة عن القيام بمعالجة بوادر الانحراف بسبب نقص الإمكانيات والقدرات الازمة للكشف عن بوادر الانحراف أو النقص في إعداد المعلم او النقص في العناية الفردية بالطلاب بسبب الازدحام في المدارس .
2 – تسلط المجتمع المدرسي :
يؤدي التسلط في المجتمع المدرسي إلى خلق جيل عاجز عن مواجهة المشكلات الأمر الذي يؤدي إلى ظهور مشكلات نفسية تقود إلى سلوكيات عنيفة .
3 – عدم مراعاة الفروق الفردية :
في كثير من الأحيان تهتم المدرسة بالطالب الناجح بينما لا تعير طالب صعوبات التعلم أي اهتمام مما يؤدي إلى شعور الطالب بالإحباط الذي يكون سبباً في العنف .
4 – الإخفاق في المدرسة :
ينعكس الإخفاق في الدراسة على سلوكيات الطلاب وتصرفاتهم ويرجع الإخفاق لعدة اسباب منها القصور العقلي أو عدم الرغبة والاستجابة للبرامج الدراسية وهذا يؤثر على شخصية الطالب ويلجأ إلى ممارسة العنف .
5 – غياب اللجان المتخصصة :
وجود اللجان المتخصصة في المؤسسات التربوية يوفر الجو المناسب داخل هذه المؤسسات مما يؤدي إلى الارتقاء بمستوى الطلاب ، فكثير من المؤسسات التربوية تفتقر إلى اللجان التخصيصية التي تعتني بدراسة المشكلات ومعالجتها داخل المدرسة أو التنبؤ بها قبل حدوثها للوقاية منها .

ثانيًا: دور المدرسة في الوقاية من العنف :
الاهتمام بالبيئة المدرسية يؤثر على سلوك الطلاب ونموهم وأدوارهم الاجتماعية وطريقة تفكيرهم ، فيجب أن تكون البيئة المدرسية محفزة للتفكير ومواكبة لكل المعارف حتى تلبي احتياجات جميع الطلبة وتجعلهم إيجابيين لا عدوانيين ،وهناك عدد من المؤشرات والإجراءات التي يجب على المدرسة أن تتخذها للوقاية من العنف :
1 – وضوح رسالة المدرسة التربوية واستراتيجيتها :
من المهم أن تكون للمدرسة رسالة واضحة تعبر عن رؤيتها وتطلعاتها ويشارك الطلبة والمعلمون في بلورتها لكي يكون للعاملين في المدرسة من إداريين ومعلمين وطلاب ومجتمع محلي توقعات واضحة عن الأدوار التي عليهم تأديتها ، كما أن وجود رسالة واضحة للمدرسة تحفز الطلاب إلى التعليم وبذل المزيد من الجهد ، وتشجيعهم على التشارك يدعوهم إلى تحمل مسؤولية تعلمهم ومراقبة سلوكهم .
2 – العمل بأسلوب ديمقراطي :
يجب إشعار العاملين في المدرسة بأنهم جزء من النظام المدرسي وأنهم أسرة واحدة ولهم أهداف ومصالح مشتركة الجميع أن يسعى من أجل تحقيقها .
كما يجب على المدرسة تتقبل الاختلاف في الأفكار والآراء والنقد البناء وأن تحترم الرأي الآخر وتضمن له حرية التعبير وأن تحترم رأي الأغلبية .
3 – التعليم من أجل تنمية التفكير والإبداع :
وليس من أجل الاختبار فقط لأن التعليم لا يمكن أن يكون فاعلاً ومنتجاً ومثمرا
إذا بقي من أجل الامتحان وليس من اجل التفكير .
4 – الاهتمام بالأنشطة الإبداعية :
يجب أن تتميز الأنشطة التي تقدم إلى الطلبة بأنها تحث الطلبة على التفكير واستخدام القدرات العليا للتفكير، ولا تعتمد فقط على التذكر والاستدعاء بل على توليد الأفكار لدى الطلاب ، كما يجب أن تراعي الفروق الفردية بين الطلاب وتفتح الأفاق أمامهم للبحث والاستكشاف والتقصي وأن تتناسب مع خبرات الطلبة وقدراتهم .
5 – توفير الأدوات التي تساعد على اكتشاف قدرات الطلبة :
لكي يتم اكتشاف قدرات الطلبة وإبداعاتهم وتوفير البرامج التي تلبي احتياجاتهم لا بد من توافر الأدوات الكاشفة والكوادر القادرة على استخدامها وصيانتها بدءاً من أدوات القياس والتقييم غير التقليدية والتي تسهم في تقييم مستويات الطلبة إجراء المقارنات اللازمة وذلك لوضع البرامج المناسبة .
6 – تطوير مجالس الآباء والأمهات والانفتاح على المجتمع :
تتميز المدارس الحديثة بقدرتها على إقامة علاقات مع المجتمع المحلي بهيئاته ومجالسه مما يساعدها في تفعيل العمل المدرسي وفق القواعد الديمقراطية ورسم سياستها وأهدافها وتنفيذ أنشطتها التربوية والتعليمية .
كما أن البيئة المحلية تعد شريكا للبيئة المدرسية وخصوصاً أن طلاب المدرسة هم أبناء هذه البيئة فعندما تكسب المدرسة تأييد المجتمع المحلي لرسالتها تجعل الطلاب يلتزمون بهذه الرسالة ويحترمونها .
7 – الاهتمام بكفاءة المعلم :
لأن المعلم هو الذي يتعامل مع الطلبة بمختلف فئاتهم فيجب عليه أن يكون مبدعاً قادراً على توفير البيئة الآمنة والمحفزة التي تجعل من الطلاب قادرين على عرض آرائهم من دون تردد أو خوف، وإظهار الاهتمام بوجهات نظر زملائه ومشاركاتهم المختلفة.
8 – البنية المدرسية الآمنة :
البناء المدرسي وتصميمه من العوامل التي تشعر الطالب بالطمأنينة والأمن والذي يجعله ينبذ العنف ويحترم الآخرين ، ولذا يجب الاهتمام بتصميم المدارس والاهتمام بتوفير المتطلبات والتسهيلات التربوية والتعليمية في البناء المدرسي كالمرافق والممرات والمختبرات وتزويدها بالأجهزة والشبكات التي تخدم العملية التربوية.
وختامًا نترك لكم هذه الأسئلة للمناقشة:
1- في نظركم ما أهم أسباب انتشار العنف المدرسي في مدارسكم خصوصًا وبشكل في أغلب المدارس عمومًا؟
2- ما هي الأدوار التي ينبغي أن تلعبها المدرسة -المعلم والمدير والأخصائيين- في الوقاية من العنف المدرسي والحد منها؟
3- هل للولي الأمر دور في بروز العنف المدرسي وكيف ذلك وكيف يمكن أن يساهم ولي الأمر في الوقاية والحد منها؟!نلتقي في موضوع آخر بإذن الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
edit



توقيع :سيف المنجي

منتديات بذور التميّز منبر لتبادل الآراء والأفكار والخبرات..  لا ترحل قبل أن تترك بصمتك..




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
مشكلة تربوية.. العنف المدرسي(1) سيف المنجي
0 338 سيف المنجي

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 








الساعة الآن 12:02 مساء