اطلب كتابك

<<نرحب بكل عضو وزائر في منتديات بذور التميّز.. >>> <<هدفنا تبادل اﻵراء والأفكار والخبرات بالحوار والنقاش الراقي.. >>> كتبة بذور التميّز طريقك نحو التميّز العلمي والثراء المعرفي..



آخر المشاركات

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى بذور التميّز، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


الملاحظات





ثمانية تحديات تواجه ريادة الأعمال في الشرق الأوسط

يشهد قطاع ريادة الأعمال في المنطقة ازدهاراً كثيراً يلاحظ من خلال الاستثمارات الكبيرة وانتشار الشركات الناشئة والأفكار ال ..




26-01-2018 07:31 مساء

يشهد قطاع ريادة الأعمال في المنطقة ازدهاراً كثيراً يلاحظ من خلال الاستثمارات الكبيرة وانتشار الشركات الناشئة والأفكار المبدعة من قبل رواد الأعمال المغامرون.
واستطاع عدد من الخبراء في مجال ريادة الأعمال من استعراض أبرز المشاكل التي تواجه رواد الأعمال وذلك ضمن ندوة "ريادة الأعمال والاستثمار في الشرق الأوسط وشمال افريقيا" خلال يوم المنتدى الأول من مؤتمر عرب نت بيروت 2014 وهي كالتالي بحسب عرب نت:

1-غياب التمويل:
رغم النمو الملحوظ في الاستثمارات، ما تزال المبالغ، التي يتم استثمارها في الشركات الناشئة، صغيرة. وما زال رواد الأعمال الموهوبون يعانون صعوبات كبيرة في لفت الانتباه وجمع التمويل اللازم لمشاريعهم. وتواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة مشكلة أكبر في جمع التمويل اللازم للتوسع، ما يضطر تلك الشركات إلى الحد من نشاطاتها والتأخر عن المكانة التي تستطيع الوصول إليها.

2-غياب نظام ايكولوجي متماسك:
يعاني النظام الإيكولوجي لريادة الأعمال في المنطقة من الكثير من الثغرات، ما يضع رواد الأعمال وشركاتهم الناشئة في مواجهة عوائق يومية غير متوقعة. يعود ذلك إلى غياب نظام إيكولوجي فعَّال يمكنهم الاعتماد عليه لدعم مواهبهم. غالبًا ما تكون حلقة أو أكثر مفقودة من السلسلة.

3-حجم السوق:
تعمل الشركات الناشئة في المنطقة ضمن سوق صغير نسبيًا. والشركات التي تسعى إلى الربح من الإعلان، على سبيل المثال، تصطدم بحجم السوق المحدود. وتزيد المنافسة بين الشركات الناشئة الأمر سوءًا، إذ تمنع الشركات من التوسع إلى أسواق جديدة في المنطقة.

4-غياب التعاون:
يمكن للتعاون بين الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة أن يوفر الأرضية اللازمة لتجاوز العديد من العقبات. فمن خلال التعاون، يمكن حل مشكلات التسويق، والوصول إلى أسواق أكبر، وسد ثغرات النظام الإيكولوجي، بالإضافة إلى تقديم آلية أكثر فعالية للوصول إلى المعلومات، وهو العنصر الأهم لريادة الأعمال.

5-الأنظمة التشريعية:
ما زالت الأنظمة التشريعية، في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بعيدة كل البعد عن دعم الأعمال. يستغرق إنشاء شركة في بيروت أو عمّان وقتًا يصل أحيانًا إلى شهر كامل، في حين يمكن إنشاء شركة في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة. ويؤدي التعامل مع التشريعات والروتين إلى إضاعة طاقة رواد الأعمال ووقتهم، كما يزيد من تردد المستثمرين في دعم المشاريع الجديدة.

6-الاضطراب السياسي:
تُعد الظروف السياسية غير المستقرة في المنطقة من أكبر عوامل تردد المستثمرين في دخول سوق ريادة الأعمال. إلا أن ذلك ينطبق على المستثمرين الذين لا يعرفون السوق جيدًا، فأصحاب الخبرة في المنطقة يثقون بقدرة رواد الأعمال على تجاوز المصاعب السياسية. وأشار عدد من المشاركين إلى أن العوائق التشريعية المذكورة أعلاه تشكل مشكلة أكبر من الأوضاع السياسية.

7-سوء تدريب رواد الأعمال:
رواد الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يعوزهم الابتكار أو الموهبة، إلا أنهم يفتقدون للتدريب الجيد على عدة جوانب من إدارة أعمالهم، فيحدث أحيانًا أن تفشل أفكار رائعة في اجتذاب التمويل بسبب ضعف في عرض الفكرة، أو أن تتوقف شركات ناشئة ذات مستقبل باهر بسبب انعدام الكفاءة في الإدارة. إن التدريب والرعاية مكوّنان مفقودان من النظام الإيكولوجي لريادة الأعمال في المنطقة، رغم أهميتهما البالغة.

8-الضعف في التخطيط:
يرتكب معظم رواد الأعمال في المنطقة خطأ شائعًا، وهو أنهم لا يجمعون من التمويل إلا ما يلزمهم للبداية وحدها، في حين يتوجب على أية شركة ناشئة أن تتمول بما يكفي للعمل مدة 18 إلى 24 شهرًا، وهي الفترة التي تحتاجها الشركات عادة لجني ربح حقيقي. ويرتكب رواد الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خطأ آخر هو أنهم يجمعون التمويل لما يمتلكونه اليوم، لا للمكانة التي يريدونها لشركاتهم الناشئة بعد عام أو عامين.




توقيع :سيف المنجي

منتديات بذور التميّز منبر لتبادل الآراء والأفكار والخبرات..  لا ترحل قبل أن تترك بصمتك..





الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 








الساعة الآن 11:35 صباحا